LOADING

Type to search

أسطورة حية فنية لن تموت ، سيدي علي الرياحي … ولد بلادنا

ثقافة

أسطورة حية فنية لن تموت ، سيدي علي الرياحي … ولد بلادنا

Share


مدام عندك الارادة ما فماش مستحيل
تنجم توصل كي الأجيال إلي كي حطوا بلادنا في عينيهم
وصلو خلاو بصمتهم و حققوا حلمتهم
علي الرياحي.. مطرب الخضراء كيما 

يمتاز الفنان علي الرّياحي بميزتين : 

 الأولى، تتعلق بسيرته الذاتيّة الموسُومة بالعصاميّة ذلك أنه لم يدرس الموسيقى لا نظريّا ولا تطبيقيّا

الميزة الثانية، فإنها تخصّ مسيرته الابداعيّة التي برزت في نظم كلمات أغانيه وصياغة ألحانها بمفرده

هو أول ملحن تونسي يمزج بين القالبين التونسي والشرقي وأول من أدخل الإيقاع الإفريقي على الألحان التونسية، كما يعدّ من الرموز التي ساهمت في وضع الأغنية التونسية في الطريق مستلهما من كل أنواع التراث الموسيقي والغنائي.

خلال مسيرة لم تتجاوز الـ40 سنة ، ترك الفنان علي الرياحي ما لا يقل عن 500 أغنية

و تراث عمرو ما يموت سيدي علي الرياحي، صوتو حنين و غنياتو حبيناهم من جيل لجيل

قالتلي كلمة وعاودتها” و “زينة يا بنت الهنشير” و “انا كالطير”  غنايات  برشة منا ترباو عليهم و كي كبروا قعدوا حافظينهم تذكرهم بوقت مزيان و محفور في ذاكرة طفولتهم

سيدي علي الرياحي الي اغانيه بش تقعد خالدة في بال كل تونسي و تونسية

الهرم الفني الخالد ولد بلادنا






Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *