LOADING

Type to search

إحياء الذكرى السابعة لأحداث الرشّ تحت شعار كيْ لا ننسى

أخبار وطنية

إحياء الذكرى السابعة لأحداث الرشّ تحت شعار كيْ لا ننسى

Share



أحيى اليوم السبت، الاتحاد الجهوي للشغل بسليانة، الذكرى السابعة لأحداث الرشّ بمقرّ الاتحاد بالجهة، تحت شعار “حتّى لا ننسى”.


وأكد الكاتب العام للاتحاد الجهوي أحمد الشافعي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنه تمّ حلّ الإشكاليّات المتعلقة بالجانب الاجتماعي لعدد من ضحايا الرشّ بعد 7 سنوات من اندلاع هذه الأحداث، وذلك عبر تشغيل 12 مصابا بوزارة التربية و3 آخرين بالشركة الجهوية للنقل بسليانة، في انتظار إدماج بقية الضحايا في الدورة الاقتصادية والبالغ عددهم حوالي 260 شخصا، 33 من بينهم يُعانون من مُخلّفات خطيرة، حسب تعبيره.

و بخصوص متابعة الحالة الصحيّة لهؤلاء الضحايا، بيّن الشافعي، أنّ اللجنة الجهوية لضحايا الرشّ تعمل جاهدة لضمان العلاج المُلائم لكافة المصابين وأنّها تتابع عن قرب وبصفة دورية حالتهم الصحيّة، مشيرا في المقابل، إلى عدم تمتعهّم إلى حدّ اليوم، بمرافقة نفسية ممّا أثّر على وضعيّتهم خاصّة وأنّ المتورّطين في هذه الأحداث لم تتم مقاضاتهم إلى اليوم.

من جهته، قال حمدي البراري، أحد المصابين، إنّ حالته الصحيّة في تدهوّر يوما بعد يوم، حيث فَقد البصر بعينه اليُسرى بعد تعرضه لإصابة برصاص الرش، كما طالب علاء البهلي، شقيق أحد المصابين في هذه الأحداث، السلط المعنية بضرورة الالتفات إلى أبناء الجهة الذين تعرضوا لهذه المظلمة التي سلبت حقوقهم التي وصفها بـ”المشروعة”، وفق تعبيره.

يذكر أن أحداث الرش جدت يوم 27 نوفمبر 2012 وأسفرت عن إصابة حوالي 260 شخصا برصاص الرش، على خلفية خروجهم للشارع للمطالبة بحقّ الجهة في التنمية والتشغيل.





Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *