LOADING

Type to search

انطلاق مبادلات منطقة التبادل التجاري الحر الافريقية

إقتصاد

انطلاق مبادلات منطقة التبادل التجاري الحر الافريقية

Share



انطلقت المبادلات في اطار منطقة التبادل التجاري الحر الافريقية “زليكا” رسميا، يوم 1 جانفي 2021، خلال حفل افتراضي انتظم ببادرة من اللجنة الاقتصادية لافريقيا، بمشاركة مؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي والبنك الافريقي للتصدير والتوريد.


واعتبرت المديرة التنفيذية للجنة الاقتصادية لافريقيا، فيرا سونغوي، أنه “من الضروري ان تتكاثف جهود القطاعين العمومي والخاص في القارة معا حتّى تفي منطقة التبادل التجاري الحر الافريقية بوعودها”.

وتابعت فيرا سونغوي، في السياق ذاته “إذا تم تأسيس منطقة التبادل التجاري الافريقية، على أسس صحيحة، ستصبح المخطط الذي يخول انجاز الاستثمارات وتحقيق التجديد بشكل سريع، فضلا عن ضمان النمو والازدهار لافريقيا”.

وأفاد الأمين العام لمنطقة التجارة الحرة الافريقية وامكيلي مين، من جانبه “ان الوقت قد حان لانطلاق المبادلات في القارة في اطار منطقة التبادل التجاري الحر الافريقية، مع توقيع 54 دولة عضو على هذه الاتفاقية الاطارية، من ضمنها 34 دولة صادقت عليها، وهو ما يعدّ اشارة قوية الى استعداد إفريقيا لبدء التفاوض على أسس وقواعد جديدة، تضمن سوقا افريقية مدمجة”.

وتعدّ منطقة التبادل التجاري الحر الافريقية “زليكا” أهم اتفاقية تجارية مبرمة في العالم، منذ انشاء منظمة التجارة العالمية، باعتبار أنها تضم ما يزيد عن 2ر1 مليار شخص بحجم مبادلات تناهز 2500 مليار دولار. وتمكن هذه الاتفاقية من عدة امتيازات على غرار دعم التبادل بين الدول الأعضاء وتعزيز التحول الهيكلي وتوفير مواطن الشغل والتقليص من الفقر.

ودخلت اتفاقية التبادل التجاري الحر الإفريقية، التي تهدف الى ازالة الحواجز التجارية بين الدول الأعضاء، حيز التنفيذ بداية من 30 ماي 2019، اثر مصادقة 22 دولة، وهو الحد الأدنى المطلوب بموجب هذه الاتفاقية. علما أنه كان من المقرر أن تنطلق المبادلات بين الدول الاعضاء يوم 1 جويلية 2020، ولكن تم تأجيلها لمدة ستة أشهر بسبب انتشار وباء كوفيد – 19.

وصادقت تونس، يوم 22 جويلية 2020، على اتفاقية منطقة التبادل التجاري الحر الافريقية. وتعمل، حاليا، بالتعاون مع مكتب شمال افريقيا على اعداد الاستراتيجية الوطنية لتنفيذ الاتفاقية. وتبقى إريتريا البلد الافريقي الوحيد الذي لم يوقع بعد عليها.





Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *