LOADING

Type to search

تعيين قضاة في الحكومة المقترحة يمس من استقلالية القضاء

سياسة

تعيين قضاة في الحكومة المقترحة يمس من استقلالية القضاء

Share



اعتبرت حركة تونس الى الامام في بيان اليوم الثلاثاء ، أن تعيين عدد من القضاة في الحكومة المقترحة التي كان أعلن عنها رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي ، يمسّ من استقلالية القضاء الذي يجب أن يظل بمنأى عن كلّ توظيف سياسي.


وبينت حركة تونس الى الامام ، أن الحكومة المطروحة للتّصديق على مجلس النّواب هي في غالبيتها حكومة حركة النهضة، بالإضافة إلى أنّها تطرح إشكالات عديدة بالنسبة لغالبية أعضائها.
وأضاف البيان، أن المتابعين يجمعون على أنّ وزارات السيادة خاضعة لسياسة حركة النهضة في علاقة بالملفات الأمنية المطروحة (الاغتيالات السياسية- الجهاز السري)، فضلا عن أنّ من عُيّن على رأس وزارة الدّفاع الوطني يطرح تساؤلات عديدة حول تاريخ تعامله مع الرّابطة التّونسية للدّفاع عن حقوق الانسان في عهد النّظام السابق.
يذكر ان الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان كانت اعربت عن رفضها القطعي ترشيح القاضي عماد الدرويش على رأس وزارة الدّفاع معتبرة أن هذا “التّرشيح الأكثر استفزازا”.

واشارت حركة تونس إلى الأمام، الى أن “ما يزيد الوضع تعقيدا هو ما يُخفيه مسار التّشاور من اختلافات مبطّنة بين حركة النهضة والمكلف بتشكيل الحكومة من جهة، وبين رئيس الجمهورية من جهة أخرى”.

وحذرت من أن واقع البلاد اليوم “يدفع بقوّة نحو توتّرات لم تعرفها تونس طيلة مراحل تاريخها من مؤشّرات إفلاس وقدرة شرائية في قمّة الاهتراء، واحتجاجات اجتماعية في مناطق عديدة من جهات البلاد، فضلا عن مواجهات عسكرية في ليبيا وما سيكون لها من تأثيرات على أمننا الدّاخلي في مقابل صمت رئاسة الجمهورية”.

ودعت حركة تونس إلى الأمام، كافّة القوى التقدّمية الدّيمقراطية والاجتماعية والمدنية إلى تجاوز خلافاتها وإلى وحدة الصفّ من أجل التحرّك الفوري بالأشكال والصيغ الملائمة لمواجهة الأزمة والمخاطر التي تتهدّد البلاد قبل فوات الاَوان.





Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *