LOADING

Type to search

سعيّد قدّم خدمة كبرى للسيسي بزيارته إلى مصر

سياسة

سعيّد قدّم خدمة كبرى للسيسي بزيارته إلى مصر

Share



قال الناشط السياسي عدنان منصر إنه “لا مصلحة تونسية واضحة من زيارة الرئيس قيس سعيد إلى مصر، ولا من إطالتها لمدة 3 أيام”.


وأضاف في تدوينة نشرها على صفحته بالفايسبوك : “المصلحة المصرية من هذه الزيارة أكبر بكثير من المصلحة التونسية بترؤسها مجلس الأمن الدولي، وبتمثيلها المنفرد للمجموعة العربية والمشترك للمجموعة الإفريقية، تمثل تونس نقطة اهتمام رئيسية للديبلوماسية المصرية في فترة حساسة من الأزمة حول “سد النهضة”. تسعى كل من مصر والسودان لاستصدار قرار أممي من أجل إجبار أثيوبيا على إيقاف ملئ خزان السد إلى حين البت نهائيا في تقاسم حصص المياه… هذا موضوع بالغ التعقيد يتطلب تنسيقا عاليا بين مجموعة من الأطراف، ومصر وتونس هما النواة المركزية لهذه الأطراف، في هذه المرحلة.
وتابع عدنان منصر أنه “بالرغم من تأكيد البيانات الرسمية الصادرة عن الرئاستين المصرية والتونسية حول التعاون الاقتصادي بين الطرفين “وسبل تدعيمه”، فإنه لا مصالح اقتصادية كبيرة بين البلدين.. هناك تشابه في تركيبة الاقتصاديْن تجعل البَلديْن أقرب للتنافس منها للتكامل.. الحاجة المصرية لتونس، ولهذه الزيارة، هي حاجة إقليمية بدرجة أولى، لكنها أيضا حاجة سياسية داخلية لنظام السيسي”.
وأكد أيضا أنه “بهذه الزيارة، يقدم قيس سعيد خدمة كبرى للسيسي، فهو يخرجه من العزلة الإقليمية التي جعلت القاهرة محط رحال الحلفاء الإقليميين فقط، ويفتح (رمزيا) الباب لزيارات أخرى (قد تكون تركية ثم قطرية في المدى القريب أو المتوسط) أكثر من ذلك، سيكون صعبا جدا على قيس سعيد أن يذكُر “الثورة المصرية” ولو بنصف كلمة، فضلا عن الإشارة “لبعض سلبيات الديكتاتورية”.. الحفاوة المصرية الرسمية به ستعقد لسانه حول هذه المسائل عقدا.. وبالفعل، فقد خطط المصريون لهذه الحفاوة جيدا: زيارة المتحف المصري الجديد هو أول استثمار مصري مباشر في البروبغندا التي رافقت تدشين هذا المعلم الكبير.. يعرف المصريون الآن جيدا وَلَع قيس سعيد بالتاريخ، لذلك فإن تقديم هذه الفقرة على غيرها من الفقرات كان أمرا مدروسا بعناية. هناك لعِبٌ واضح على الجوانب النفسية، وفهم دقيق لتوازنات الساحة السياسية التونسية، يقع استثمارهما لترسيخ الرسائل المصرية من هذه الزيارة.. سيسعى المصريون لعدم الوقوع في الإشارة علنيّا لخصومهم في تونس، في نوع من التعالي التكتيكي عن المناكفة في موضوع الإسلام السياسي، لكن الأكيد أن هذا الموضوع سيكون أحد محاور النقاش، أو الحديث، بين الرئيسين في اللقاءات المغلقة.. لدي شخصيا قناعة بعدم قدرة قيس سعيد على إمساك لسانه عندما تفتح مثل هذه المواضيع.”





Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *