LOADING

Type to search

قرار تأخير مؤتمر الحركة أملاه الوضع الصحي وليس بسبب خلافات داخلية

سياسة

قرار تأخير مؤتمر الحركة أملاه الوضع الصحي وليس بسبب خلافات داخلية

Share



أفاد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني ان قرار تأخير المؤتمر 11 للحركة الذي كان من المزمع عقده اواخر السنة الحالية، هو قرار موضوعي أملاه الوضع الصحي العام بالبلاد، ولا علاقة له بما يروج حول الخلافات السياسية داخل الحركة.


واعتبر الهاروني في ندوة صحفية عقدتها الحركة اليوم الخميس عن بعد، أن هذا التأخير سيتيح المجال للمزيد من الحوار والتشاور وتبادل الآراء ووجهات النظر حول مختلف المواضيع المطروحة للنقاش داخل الحركة، مؤكدا التمسك بوحدة الحركة والحرص على إدارة التنوع والاختلاف داخلها.
وبخصوص تحديد موعد جديد للمؤتمر القادم للحركة،اوضح رئيس مجلس الشورى أنه لم يتم بعد تحديد تاريخ للمؤتمر، وسيكون ذلك باقتراح من اللجنة الصحية التابعة للحركة واللجنة المضمونية واللجنة المادية للمؤتمر.
وفي رده على سؤال بخصوص تلويح مجموعة من أبناء النهضة بالانسحاب وتكوين حزب جديد، شدد الهاروني على أن وحدة الحركة خط أحمر وأبناؤها متمسكون بها، متابعا أنه “لا موجب للانشقاق داخل حزب يحترم التنوع والتعبير عن الرأي المخالف، ويعتمد الحوار للوصول إلى توافق سياسي يعزز وحدته”.
ودعا في هذا السياق كافة أبناء الحركة “للتهدئة والحوارالبناء” صلب مؤسسات الحركة وهياكلها الشرعية للبحث عن مزيد من التوافق وتطوير مشروع الحركة وخياراتها بعد المؤتمر، مستنكرا ما أسماه ب”الاستقواء بالإعلام في مسائل داخلية تهم الحركة وحدها”.
وفي علاقة بتنقيح الفصل 31 من نظامها الاساسي للحركة (يتعلق بتولي رئاسة الحركة وضبطها بدورتين متتاليتين) ، قال الهاروني “ليست لدينا أية مقترحات رسمية لتنقيح الفصل المذكور مجددا التذكير “بالتزام رئيس الحركة راشد الغنوشي بقوانين الحركة، وتأكيده على أنه غير معني بالترشح لرئاسة الحركة في الحوار الأخير الذي أدلى به للتلفزة الوطنية”.





Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *