LOADING

Type to search

قطاع الصيد البحري ومعاناة بالجملة

إقتصاد

قطاع الصيد البحري ومعاناة بالجملة

Share



اكد اشرف الهمامي عضو المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للفلاحة والصيد البحري ورئيس الاتحاد المحلي بقليبية، ان قطاع الصيد البحري يمر بصعوبات من بينها غلاء المحروقات واجهزة وادوات الصيد وترويج المنتوج وتسويقه وتحديد فترة الراحة البيولوجية فضلا عن تنظيم الاسواق.


واضاف انه من الضروري الانطلاق في حوار جاد لانقاذ هذا القطاع الذي يساهم في توفير مداخيل مهمة من العملة الأجنبية والواجب اعادة هيكلته ورسكلته من جديد.

وشدّد على ان جائحة كورونا اثّرت سلبا على القطاع لا سيما مرحلة التّسويق مما انعكس على الانتاج وعلى الصيادين اذ تراجعت المردودية مقابل الارتفاع في كلفة الإنتاج وتوقف بعض الاسواق.

من جهته، افاد وسام قسيلة مجهز ربان صيد بالاضواء بميناء قليبية ان البحّار يعاني من عديد النقائص اذ يشهد كل من شهر نوفمبر وديسمبر وجانفي سباتا تاما بكل الموانئ بسبب نقص الدعم وتشجيعات الدولة واستقرار اسعار بيع سمك السردينة التي يقع تعليبها في حدود ثلاثة دنانير فضلا عن عدم تمتع الصياد بالانخراط في الضمان الاجتماعي.
وطالب سلطة الاشراف بضرورة ايلاء هذا القطاع اهمية قصوى والاستماع لهم والاستجابة الى مطالبهم والنهوض بهذا القطاع المنكوب.
روضة العلاقي





Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *