LOADING

Type to search

‫مستجدّات الرخص الخاصّة بمجال المحروقات

إقتصاد

‫مستجدّات الرخص الخاصّة بمجال المحروقات

Share



مدّدت وزارة الصناعة والطاقة والمناجم ، صلوحية ثلاث رخص بحث عن المحروقات من بينها رخصة “برج الخضراء “وقررت تأسيس امتيازي استغلال المحروقات “بشرى” و “عبير”.


وصدرت قرارت التمديد والتأسيس وبياناتها الفنية والتعهدات المالية المحمولة على المستثمرين ضمن العدد 120 من الرائد الرسمي للجمهورية التونسية الصادر يوم 4 ديسمبر 2020
وقامت وزارة الصناعة والطاقة والمناجم بالتمديد سنتين إضافيتين في التجديد الرابع لرخصة البحث عن المحروقات “برج الخضراء ” لينتهي بحلول 12 جويلية 2022 .

وتستثمر في هذه الرخصة المؤسسة التونسية للانشطة البترولية وشركات ” إني تونس ب.ف” و أو.أم .ف تونزيان بروداكشن و”مادكو صحراء المحدودة “، ويتعين على هذه الشركات استثمار 24 مليون دولار.
ومنحت وزارة الطاقة الى المستمثرين في رخصة “جناين الجنوبي ” التجديد الثالث، الذي سينتهي بحلول 19 أفريل 2024 مقابل استثمار مبلغ 8 ملايين دولار.

وتستثمر في رخصة المحروقات ” جناين الجنوبي” ، منذ عدة سنوات، كل من “او. ام . ف .تونزيان بروداكشن ج .ام .ب .هـ” و المؤسسة التونسية للانشطة البترولية .

ووافقت وزارة الصناعة والطاقة والمناجم على تمديد صلوحية التجديد الأول لرخصة البحث عن المحروقات “الكاف ” الى غاية 7 اوت 2021 على أن تستثمر الشركة التونسية للانشطة البترولية و”بريمول” مبلغ 5 ملايين دولار.

وقررت وزارة الصناعة تاسيس امتياز استغلال المحروقات ” بشرى” لفائدة المؤسسة البترولية للانشطة البترولية بنسبة 50 بالمائة وشركات ” اني تونس ب.ف” بنسبة 25 بالمائة و”او. ام .ف تونزيان بروداكشن ج .ام. ب . ه ” بنسبة 20 بالمائة و”اتوق صحراء المحدودة ” بنسبة 5 بالمائة.

ويمتد امتياز الاستغلال “بشرى” ، الذين يندرج في اطار رخصة البحث عن المحروقات” برج الخضراء ” على 30 سنة ابتداء من يوم 4 ديمسبر 2020 .

واسست وزارة الصناعة ، كذلك ، امتياز استغلال المحروقات “عبير” والذي تمتد فترة استغلاله لمدة 30 عاما علما يتواجد في نطاق رخصة البحث عن المحروقات “برج الخضراء ” .

وحصلت المؤسسة البترولية للانشطة البترولية على 50 بالمائة من امتياز الاستغلال ” عبير ” في حين ستتحصل ” اني تونس ب.ف” على 25 بالمائة و”او .ام .ف تونزيات بروداكشن ج ام ب ه ” على 20 بالمائة واتوق صحراء المحدودة ” على 5 بالمائة.





Source link

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *